منتدايات القديسة انا سيمون

منتدايات القديسة انا سيمون

منتدى مسيحى
 
الرئيسيةمنتديات انا سيماليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلشات انا سيمون للشباب المسيحى فقطدخول

شاطر | 
 

 ( يوم الجمعة) 20 نوفمبر 2009

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
Memoooo

avatar

عدد المساهمات : 87
نقاط : 184
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 18/09/2009
العمر : 24

مُساهمةموضوع: ( يوم الجمعة) 20 نوفمبر 2009   الجمعة نوفمبر 20, 2009 8:59 am

( يوم الجمعة)
20 نوفمبر 2009
11هاتور 1726


عشــية



مزمور العشية



من مزامير أبينا داود النبي ( 9 : 7 ، 10)

رتلوا للربِّ السَّاكن في صهيون، وأخبروا في الأُمَم بكلِّ أعمالهِ.
لكي ما أُخبر بجميع تسابيحكَ في أبواب ابنةِ صهيون. هللويا.



إنجيل العشية



من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 14 : 3 ـ 9 )

وفيمَا كان في بيت عنيا في بيت سمعانَ الأبرصِ مُتكئاً جاءت امرأةٌ معها قارورة طيب ناردينٍ خالصٍ كثير الثمنِ فكسرت القارورة وسكبتها على رأسهِ. وكان قومٌ مُتذمرينَ في أنفسهم قائلين: " لماذا كان إتلاف هذا الطِّيب؟ فإنهُ قد كان يُمكنُ أن يُباعَ هذا بأكثر من ثلاث مئة دينارٍ وتُعطى للمساكين ". وكانوا يؤنبونها. أمَّا يسوعُ فقال لهم: " اترُكوها! لماذا تزعجونها؟ قد عَملَت بي عملاً حسـناً. لأنَّ الفقـراءَ معكم في كلِّ حيـنٍ وإذا أردتم تقدرون أن تصنعوا معهم خيراً كلَّ حينٍ. وأمَّا أنا فلستُ معكم في كلِّ حينٍ. فما كان لها قد فعلته لأنها سبقت فدهنت بالطِّيب جسدي لدفني. الحقَّ أقولُ لكم: إنه حيث يُبَشَّرُ بهذا الإنجيل في كلِّ العالم، يُخبَر أيضاً بما صنعتهُ هذه تذكاراً لها.


( والمجد للـه دائماً )


باكــر



مزمور باكر



من مزامير أبينا داود النبي ( 101 : 16 ، 17 )

الربُّ نظرَ من السماءِ على الأرضِ، ليسَمعَ تنهُدَ المغلولين. ليُخبِروا في صهيونَ بِاسم الربِّ، وتسبحتهِ في أورشليم. هللويا.



إنجيل باكر



من إنجيل معلمنا مرقس البشير ( 12 : 41 ـ 44 )

ثم جلسَ يسوعُ قدَّام خزانةِ الهيكل وكان ينظر كيف يُلقي الجميعُ
نحاساً في الخزانةِ وكان أغنياءُ كثيرونَ يُلقونَ كثيراً. فجاءت أرملةٌ مسكينة فألقت فلسينِ، قيمتهُما رُبعٌ.فدَعا تلاميذهُ وقال لهُم: " الحقَّ أقولُ لكم: إنَّ هذه الأرملةَ الفقيرةَ قد ألقت أكثر من جميع الذينَ ألقوا في الخزانةِ، لأنَّ الجميعَ من فضلتهُم ألقوا. وأمَّا هذه فمن إعوازها ألقت كلَّ ما عندها، وكل معيشتها ".



( والمجد للـه دائماً )


القــداس



البولس من رسالة بولس الرسول إلى أهل رومية



( 1 : 1 ـ 17 )

بولس، عبدٌ ليسوعَ المسيح، المدعُوُّ رسولاً، المُفرَزُ لإنجيلِ اللـهِ، الذي سبق فوعد به من قبل أنبيائه في الكتب المُقدَّسة، عن ابنه. الذي صار من نسلِ داود بحسب الجسد، ابنَ اللـهِ المرسوم بقوَّةٍ بحسب روح القداسة، بقيامة الأموات: يسوعَ المسيح ربِّنا. الذي به نلنا النعمة والرسالة لإطاعة الإيمان في جميع الأمم على اسمه، الذينَ بينهم أنتم أيضاً مدعُوُّو يسوعَ المسيح. إلى جميع الساكنين برومية، أحبَّاءَ اللـهِ، المدعوِّيين الأطهار: النعمة والسلام من اللـه أبينا وربِّنا يسوعَ المسيح.
فأوَّلاً، أشكُرُ إلهي يسوع المسيح من جهة جميعكم، لأنَّ إيمانكم يُنادى به في كلِّ العالم. لأنَّ شاهدي هو اللـه الذي أعبده بروحي، في إنجيل ابنه، كيف بلا انقطاع أَذكركم، مُتَضَرِّعاً كل حين في صلواتي لعل يُسهِّل طريقي بمشيئة اللـه أن آتي إليكم. لأني مُشتاقٌ أن أراكم، لكي أعطيكم نعمة روحيَّة لثباتكم، أعني أن نشترك في تقوية قلوبكم بالإيمان الكائن فينا مع بعضنا بعض إيمانكم وإيماني.
ثمَّ لستُ أُريدُ أن تجهلوا أيُّها الإخوة أنني ها مراراً كثيرةً أستعد أن آتي إليكم، ومُنعتُ إلى الآن، لكي أنال منكم أنتم أيضاً ثمرة كما في سائر الأُمم. إني مديونٌ لليونانيِّينَ والبرابرة والحكماء والجهلاء. فهكذا هو اجتهادي الموجود لدي أن أبشركم أنتم أيها الساكنون في رومية. لأني لا أستحي بالإنجيل، لأنه قوَّةُ اللـهِ للخلاص لكلِّ مَنْ يؤمنُ: لليهوديِّ أوَّلاً ثمَّ لليونانيِّ. لأنَّ فيهِ برُّ اللـه يظهر بإيمانٍ، لإيمانٍ، كما هو مكتوبٌ " أمَّا البارُّ فبالإيمانِ يحيا ".



( نعمة اللـه الآب فلتحل على أرواحنا يا آبائي وإخوتي. آمين. )




الكاثوليكون من رسالة يعقوب الرسول



( 1 : 1 ـ 18 )

يعقوبُ، عبدُ الله وربنا يسوعَ المسيح، يُهدي السَّلامَ إلى الاثني عشرَ سبطاً الذينَ في الشَّـتات.
كونوا في فرح يا إخوتي إذا وقعتم في تجاربَ مُتنوِّعةٍ، عَالمينَ أنَّ تجرُبة إيمانكمْ تنشئ صبراً. وأمَّا الصَّبرُ فليكُن فيه عملٌ تامٌّ، لكي تكونوا كاملينَ وأصحاءِ غير ناقصينَ في شيءٍ. وإن كانَ أحدُكم تعوزُهُ حكمةٌ، فليطلبْ منَ اللـهِ الذي يُعطي الجميعَ بسخاءٍ ولا يُعيِّرُ، فسيُعْطى له. وليسأل بإيمانٍ غير مُرتابٍ. لأنَّ المُرتابَ يُشبهُ أمواج البحر التي يخبطها الرِّيحُ ويردها. فلا يَظُنَّ ذلك الإنسانُ أنهُ يَنالُ شيئاً منْ عند الرَّبِّ. لأنَّ الرجُل ذو الرأيين هو مُتقلقِل في جَميع طرُقه. وليَفتخر الأخ المُتواضع بارتفاعه، وأمَّا الغنيُّ فباتضاعه، لأنهُ كزهر العُشب يَزولُ. لأنَّ الشَّمسَ أشرَقت مع الحَرِّ فيَبَّسَت العُشبَ، وأنتثر زهرُهُ وفسد جَمالُ مَنظَره. هكذا يَذبُلُ الغنيُّ أيضـاً في كلِّ طرُقه. طوبي للرَّجُل الذي يَصبر في التجربَة، لأنه إذا صار مُختاراً ينال إكليل الحياة الذي وعَدَ بِه الرَّبُّ للذينَ يُحبُّونهُ.
فلا يقل أحدٌ إذا جُرِّبَ أن اللـه قد جرَّبنى، لأنَّ الله غير مُجرَّبٍ بالشُّرور، وهو لا يُجرِّبُ أحدا. ولكنَّ كلَّ واحدٍ يُجرَّبُ إذا انجذبَ وانخدعَ من شهوة نفسه. ثمَّ إنَّ الشَّهوة إذا حبلتْ فإنها تلدُ خطيَّئة، وأمَّا الخطيَّئة إذا كمَلَت فإنها تلد الموت. لا تضلوا يا إخوتي وأحبَّائي. كلُّ عطيَّةٍ صالحةٍ وكل موهبةٍ تامَّةٍ فهي من فوقُ، نازلةٌ من عند أب الأنوار، الذي ليسَ عندهُ تغييرٌ ولا شبهُ ظل يزولُ. قد شاء فولدنا بكلمة الحقِّ لكي نكون باكورةَ خلائقه.



( لا تحبوا العالم، ولا الأشياء التي في العالم، لأن العالم يزول وشهوته معه،



وأمَّا من يعمل بمشيئة اللـه فإنه يبقى إلى الأبد. )




الإبركسيس فصل من أعمال آبائنا الرسل الأطهار



( 7 : 2 ـ 7 )

إلهُ المجد ظهر لأبينا إبراهيم وهو في ما بين النهرين، قبلما يَسكُن في حاران وقال له: " اخرج من أرضكَ ومن عشيرتكَ، وهَلُمَّ إلى الأرضِ التي أُريكَ إياها. فخرج حينئذٍ من أرضِ الكلدانيِّينَ وسكنَ في حاران. ومن هُناكَ نقلهُ، بعد ما ماتَ أبوهُ، وأسكنهُ في هذه الأرض التي أنتم ساكنونَ فيها. ولم يُعطِهِ فيها ميراثاً ولا وطأةَ قدَم ولكن وعَدَ أن يُعطيها مُلكاً له ولنسلهِ من بعده، إذ لم يكُن لهُ وَلدٌ. وتكلم اللـهُ هكذا، أن يكونَ زرعهُ مُتغرِّباً في أرضٍ غريبةٍ، فيستعبدونه ويعذبونه أربع مئة سنةٍ، والأُمَّةُ التي يُستعبدُونَ لها سأَدينها أنا، يقولُ اللـهُ. وبعد ذلكَ يخرجونَ ويعبُدونني في هذا المكان.



( لم تزل كلمة الرب تنمو وتكثر وتعتز وتثبت، في بيعة اللـه المقدسة. آمين. )




مزمور القداس



من مزامير أبينا داود النبي ( 101 : 11 ، 14 )

أنتَ يا اللـهُ ترجعُ وتترأَّفُ على صهيون، لأنهُ وقتُ التراؤف عليها لأنَّ الزمانَ قد حضرَ. لأنَّ الربَّ يبني صهيونَ ويظهرُ بمجده. لأنهُ نظرَ إلى صلاة المساكين. هللويا.


إنجيل القداس



من إنجيل معلمنا لوقا البشير ( 1 : 1 ـ 25 )

من أجل أن كثيرين أخذوا في كتابة أقوال من أجل الأعمال التي أُكملَت فينا، كما سلمها إلينا الأولونَ الذينَ عاينوا وكانوا خدَّاماً للكلمة، اخترتُ أنا أيضاً إذ قد تتبَّعتُ كلَّ شيءٍ من الأوَّل بتدقيقٍ أن أكتُبَ لكَ أيُّها العزيزُ ثاؤفيلُس، لتعرفَ قوَّة الكلام الذي وُعظتَ به.
كانَ في أيَّام هيرودسَ ملك اليهوديَّة كاهنٌ اسمهُ زكريَّا من أيَّام خدمة آبيَّا، وامرأتُهُ كانت من بنات هرونَ واسمُها أليصاباتُ. وكانا كلاهُما بارَّين أمام اللـه، سالكينِ في جميع وصايا وحقوق الربِّ بلا لومٍ. ولمْ يكُن لهُما ولدٌ، إذ كانت أليصابات عاقراً. وكانا الاثنان مُتقدِّمين في أيَّامهما.
فكان بينما هو يَكهَنُ في رُتبة أيام خدمتهُ أمام اللـه، حسبَ عادة الكهنوت، أصابتهُ القُرعةُ أن يَرفع بخوراً فدخل إلى هيكل الربِّ. وكان كلُّ جمهورِ الشَّعب يُصلُّونَ خارجاً وقتَ البخورِ. فظهرَ لهُ ملاكُ الربِّ واقفاً عن يمينِ مذبح البخورِ. فلمَّا رآه زكريَّا اضطربَ ووقعَ عليه خوفٌ. فقال له الملاكُ: " لا تخفْ يا زكريَّا، لأنَّ طلبتكَ قد سُمعتْ، وامرأتُكَ أليصاباتُ ستحبل وتلدُ لكَ ابناً وتسمِّيهِ يوحنا. ويكونُ لكَ فرحٌ وابتهاجٌ، وكثيرونَ سيفرحونَ بولادتهِ، لأنه يكونُ عظيماً أمام الربِّ، وخمراً ومُسكراً لا يشربُ
ومن بطنِ أمِّه يَمتَلئُ من الرُّوح القدسِ. ويردُّ كثيرينَ من بني إسرائيلَ إلى الربِّ إلاههم. وهو يَتقدَّمُ أمامهُ برُوح إيليَّا وقوَّته، ليردَّ قلوبَ الآباءِ إلى الأبناءِ، والعصاةَ إلى فكرِ الأبرارِ، لكي يُهيِّئ للـربِّ شعباً مُبرراً ".
فقال زكريَّا للملاك: " كيف أعلَمُ هذا، لأني أنا شيخٌ وامرأتي مُتقدِّمةٌ في أيَّامها؟ " فأجاب الملاكُ وقال لهُ: " أنا جبرائيل الواقفُ قدَّام اللـهِ، وأُرسلتُ لأُكلمكَ وأُبشِّركَ بهذا. وها أنتَ تصيرُ صامتاً ولا تستطيعُ الكلام، إلى اليوم الذي يكونُ فيهِ هذا، لأنكَ لم تُصدِّق كلامي الذي سَيَتمُّ في وقته ". وكان جميعُ الشَّعبُ ينتظرُ زكريَّا وكانوا مُتَعّجِّبينَ من إبطائه في الهيكل. فلمَّا خرجَ لم يستطع أن يُكلِّمهُم، فعلموا أنهُ قد رأى رؤية في الهيكل. فكان يُشيرُ إليهُم بيده وبقي صامتاً.
ولمَّا كملتْ أيَّام خدمتهُ مضى إلى بيته. وبعد تلكَ الأيَّام حبِلت أليصابات امرأتهُ، وأخفتْ نفسها خمسة أشهر قائلةً: " أنه هكذا قد صنعَ بي الربُّ في الأيَّام التي فيها نظرَ إلى لينزعَ عاري من بين الناسِ ".



( والمجد للـه دائماً )

نياحة القديسة حنة والدة القديسة العذراء القديسة مريم
في مثل هذا اليوم تنيحت القديسة البارة التقية حنة والدة السيدة العذراء القديسة مريم والدة الإله، وكانت هذه الصديقة ابنة لماثان بن لاوي بن ملكي من نسل هارون الكاهن ، واسم أمها مريم من سبط يهوذا ، وكان لماثان هذا ثلاث بنات الأولى مريم باسم والدتها وهي أم سالومي القابلة ، والثانية صوفية أم أليصابات والدة القديس يوحنا المعمدان ، والثالثة هي هذه القديسة حنة زوجة الصديق يواقيم من سبط يهوذا ووالدة السيدة العذراء القديسة مريم أم مخلص العالم، بذلك تكون السيدة البتول وسالومي وأليصابات بنات خالات ، وإن كنا لا نعلم عن هذه الصديقة شيئا يذكر ، إلا إن اختيارها لتكون أما لوالدة الإله بالجسد لهو دليل علي ما كان لها من الفضائل والتقوى التي ميزتها عن غيرها من النساء حتى نالت هذه النعمة العظيمة، وإذ كانت عاقرا كانت تتوسل إلى الله إن ينزع هذا العار ، فرزقها ابنة قرت بها عيناها وأعين كل البشر ، هي العذراء مريم أم مخلص العالم ، شفاعتها تكون معنا امين ،



استشهاد القديس ميخائيل الراهب
تذكار استشهاد القديس ميخائيل الراهب . صلواته تكون معنا ولربنا المجد دائما إبديا امين




استشهاد القديس ارشلاوس واليشع القس
في مثل هذا اليوم تذكار شهادة القديس ارشيلاؤس و تذكار اليشع القمص . صلاتهما تكون معنا . و لربنا المجد دائما ابديا امين .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mizo
mizo
mizo
avatar

عدد المساهمات : 494
نقاط : 1047
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 29/08/2009

مُساهمةموضوع: رد: ( يوم الجمعة) 20 نوفمبر 2009   السبت نوفمبر 21, 2009 10:27 am

جميل جدا يابنووووووووووته ياقمر بجد المنتدى بتكبريه معانا شكرا ياقمر ربنا يزيدك ايمانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
( يوم الجمعة) 20 نوفمبر 2009
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كلمات اغاني الفنان مروان خوري
» نكت كويتية
» الأزمة الإقتصادية و نتائجها
» حوليات بكالوريا الجزائر 2009
» أسئلة مسابقة توظيف أساتذة التعليم الثانوي

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدايات القديسة انا سيمون :: ++قسم الصحافة اليومية++-
انتقل الى: